fbpx

تركي فهد

هرم ماسلو للإحتياجات و الريادة

هرم ماسلو للإحتياجات نظرية نفسية وضعها العالم أبراهام ماسلو، النظرية توضح بشكل هرمي إحتياجات الإنسان. لأن ترتقي من مستوى للمستوى الأعلى منه عليك أولا تلبية ذلك الاحتياج. مثلاً، للارتقاء لحاجات الأمان عليك أولا تلبية الحاجات الفسيولوجية. من الصعب القفز إلى الحاجات الاجتماعية قبل تلبية حاجات الأمان و الفسيولوجية. لكن ما علاقة كل هذا بالريادة؟

هرم ماسلو للإحتياجات - الصورة من ويكيبيديا
هرم ماسلو للإحتياجات – الصورة من ويكيبيديا

في مرحلة “الحاجة لتحقيق الذات” كما يقول ماسلو، هنا يحرر الفرد ما فيه من طاقة كامنة لتحقيق هدفه مهما كان هذا الهدف الذي يسعى من أجله ولكن هذا لا يتحقق إلى بعد تلبية الحاجة للتقدير (سواء كان التقدير من الآخرين أو تقدير ذاته)، الحاجة الاجتماعية، الحاجة للأمان و الحاجة الفسيولوجية.

عندما تطلب جهة ريادية (حاضنة، مسرعة، مركز ريادي وهكذا) أو شخص (مستشار ريادي، أب/أم ، أخ/أخت و غيرهم) من شخص تحقيق ما يطمح له (أي تلبية الحاجة لتحقيق الذات) و تلاحظ التردد أو صعوبة المهمة عليه. عليك أولاً، تحديد الحاجة التي هو متوقف عندها و من ثم مساعدته في تخطي تلك الحاجات الواحدة تلوا الأخرى (المتبيقة التي لم يقُم بتلبيتها) إلى أن يحقق ما هو مأمول منه أن يصبح!

من الصعب كأفراد أو مجتمع نطمح بتحقيق بيئة تسعى للابتكار و الريادة أن نصل لتلك الغاية قبل أن نزيل تلك العقبات لهؤلاء الأبطال (الرياديين).

كتابي الجديد : العبور

هل تريد:

أن تقوي شخصيتك حتى تستطيع اجتياز التحديات والصعاب.

أن تتعلم كتابة الأهداف وإنجازها.

أن تثري حياتك بالمزيد من التجارب والعلاقات الجميلة.

إذن كتاب العبور مناسب لك، بغض النظر عن أي فئة عمرية تنتمي لها، أو في مرحلة من حياتك أنت الآن.

المزيد عن كتاب العبور

القائمة البريدية

اشترك بالقائمة البريدية ليصلك تنبيه عن مقالات المدونة الجديدة و المحدثة.

سوف نرسل لك رسالة لتأكيد إنضمامك للقائمة البريدية. تأكد بأنها لم تُرسل للبريد المزعج أو قسم الإعلانات.

اقرأ المزيد